2.09.2009

.



في مكان ما من بنسلفانيا، كانت آن ميراك تعمل مساعدة للشمس.
إنها تمارس هذا العمل منذ امتلكت الذاكرة. في نهاية كل ليلة، ترفع آن ذراعيها وتدفع الشمس، كي تظهر في السماء؛ وفي نهاية كل يوم تنزل ذراعيها، وتنوّم الشمس في الأفق.
كانت صغيرة جداً عندما بدأت هذه المهمة، ولم تتخلف قط عن عملها.
قبل نصف قرن، اعتبروها مجنونة. ومنذ ذلك الحين، تنقلت آن في مستشفيات عديدة للمجانين، وعالجها كثير من الاطباء النفسانيين، وابتلعت الكثير الكثير من أقراص الدواء.
ولكنهم لم يتمكنوا قط من شفائها.
لحسن الحظ




إدواردو غاليانو

Malèna



.

هناك تعليق واحد:

Yaz-Eid يقول...

would you please tell me what movie did you take this picture from !?