5.11.2011

71


أليست الأيديولوجيات هي أصلَ الداءِ في زماننا؟
إن الفكر المُبدع الخلّاق تخنقهُ النظرياتُ والمفاهيم الدوجمائية ، وتَقدّمَ الإنسانِ تَعوقهُ القواعدُ التي لا تتغيّر
أنا أحلمُ بثورة دون أيديولوجيات لا يكون فيها قَدَرُ الإنسان وحقه في الطعامِ والعملِ والحبّ والحياة خاضعاً للمفاهيم التي تَفرضُها أيديولوجيةٌ ما
إنه حلمٌ مستحيل ... أليس كذلك؟ ليس لدينا حقٌ أكثرَ استقامة وأكثرَ ثباتاً مِن حقنا في الحُلم .  إنهُ الحق الوحيدُ الذي لا يستطيعُ أي ديكتاتور أن يُقلّص من حجمه أو أن يُلغيه.

جورجي آمادو - طفلٌ من حقول الكاكاو

هناك تعليق واحد:

soso يقول...

الحلم( فعلا ليس لدينا حق غيره)
:(